فهرس الكتاب

المكتبة الصوتية

المؤلفات

الصفحة الرئيسية

 

 

كتاب النكاح

 

 

•• مسائل في العقد

مسألة: هل يجوز عقد الزواج على الباكر بدون أذن الولي؟

الجواب: لا يجوز على الأحوط وجوباً فيما إذا قصد بالوليّ الأب.

مسألة: بنت تبلغ من العمر خمس عشرة سنة وقد توفّى أبوها في سجون البعث الكافر في العراق، وهي تعيش الآن مع والدتها وتتكفّل إعالتها مؤسسة الشهيد، وجدها لأبيها يعيش في مدينة اُخرى، ومنذ دخولها الى الجمهورية الإسلامية لم يقم جدها بالإنفاق عليها أو إدارة شؤونها، وهي تروم الآن الزواج، وهو يمانع من زواجها، فهل لها أن تتزوج رغم ممانعة الجد؟

الجواب: إذا كانت البنت تريد الزواج لا يحقّ للجد منعها عن ذلك.

مسألة: لو منع وليّ أمر المرأة من الزواج من شخص، لكن كان الرجل والمرأة يحبّان أن يتزوّجا، فهل يمكنهما ذلك، علماً بأنّه قد تترتب بعض الأضرار كالقتل على هذا الزواج؟

الجواب: لا يجوز الزواج ببنت باكر مع نهي أبيها على الأحوط، أمّا غير الأب فلا يشترط رضاه ولا يمنع نهيه، وأمّا الثيّب التي تزوّجت قبلاً زوجاً آخر فلا يشترط في زواجها إذن الولي، وأمّا موارد توقّع الأضرار فيجب اتّقاؤها.

مسألة: لو أنّ امرأة اُكرهت على الزواج من قبل وليّها، فهل نحكم بصحّة زواجها؟ ولو قلتم إنّ هذا الزواج باطل، إذن ما هو حكم أطفالها المولودين من هذا الزواج، ثمّ لو رضيت بعد مضيّ مدّة من الزواج، فما هو حكم أطفالها المولودين قبل رضاها، وإن أصرّت على عدم القبول من هذا الزواج المكرهة عليه، فهل يجوز لها الزواج من شخص آخر متعة مثلاً؟

الجواب: إن كان الوليّ عبارة عن أبيها فالأحوط لها أن ترضى كي يصحّ الزواج، والأحوط لها أن تترك زواجاً آخر متعة أو غير متعة، ومتى ما رضيت وأمضت العقد صحّ العقد. وأمّا الأولاد فإن كان الزوج معتقداً صحّة الزواج وهي مكرهة فليسوا أولاد حرام.

مسألة: هل يجوز الزواج في شهري محرم وصفر؟

الجواب: يجوز.

مسألة: إذا كان الرجل ذا زوجة وأراد أن يتزوّج ثانية وهو يعلم أن المرأة التي يخطبها لا ترضى بالزواج من رجل متزوّج، إلّا أنّه لم يخبرها بذلك، فما هو حكم النكاح المذكور؟

الجواب: النكاح صحيح، ويحتمل قويّاً أنّ لها الخيار فيما إذا كان عدم التزوّج السابق مركوزاً كشرطٍ ضمني، فإن فسخت فالأحوط أن يتوافقا أيضاً على الطلاق مع هبة الزوجة للمهر الى الزوج.

مسألة: في حالة قبول الفتاة بالزوج مكرهة هل يصحّ العقد، و هل الرضا المتأخّر يصحّح العقد المتقدّم؟

الجواب: الأحوط في زواج الفتاة الباكر التي لها أب الجمع بين رضاها ورضا الأب، والرضا المتأخّر يصححّ العقد.

مسألة: هل يجوز للعلويّة أن تتزوّج من الرجل العامي المؤمن بدون موافقة والدها الذي يرى أنّ العامي أقل شرفاً من الهاشمي؟

الجواب: هذا خلاف الاحتياط الواجب.

مسألة: شخص عقد على امرأة عالماً بصيغة العقد الشرعي، إلاّ أنّه سها فبادر الرجل بالإيجاب وكان القبول من المرأة، ثمّ دخل بها فحملت منه فما حكمه؟ وهل يعتبر زنا؟ وما هو حكم الطفل، هل هو ابنه شرعاً؟ وهل تحرم عليه المرأة مؤبّداً؟

الجواب: العقد صحيح، والولد ولده، ولا يوجد زنا، ولو أراد الاحتياط جدّد العقد عليها بعد انتهاء العدّة بوضع الحمل، ولا توجد حرمة أبديّة، وليس هذا الاحتياط واجباً.

مسألة: هناك رجل كان يعلم أنّ هذه المرأة هي خالته، ولكن لا يعلم بأنّ الزواج منها حلال أو حرام، فتزوّجها ودخل بها، فهل هذا الزواج وطء شبهة، أو لا؟ وهل يعتبر الزواج حراماً وباطلاً؟ وما هو الشيء الذي يترتّب عليه؟

الجواب: إن كان يعتقد الحلّ كان الوطء من قسم الوطء بشبهة، وإن كان شاكّاً في الحلّ والحرمة كان وطؤه زِنا، ولا يجب عليه كشف نفسه أمام حاكم الشرع للحدّ، بل بإمكانه أن يتوب من ذنبه بينه وبين الله من دون إخبار أحد، والله يتوب عليه إذا تاب عن ذنبه.

مسألة: شخص زوّج بنته زواجاً دائميّاً من شخص آخر ورفضت البنت هذا العقد، وبعد مضي مدّة زوّجها من شخص آخر من دون أن يطلّقها الأوّل، هذا وقد ذهب بعض الأعلام إلى بطلان العقد الأوّل مع فرض أنّ البنت كانت بالغة حين العقد الأوّل، وبذلك يمكن حلّ المشكلة بتصحيح العقد الثاني. إلاّ أنّ الكلام فيما إذا شككنا في بلوغ البنت حين العقد الأوّل فهل تجري أصالة عدم تقدّم العقد على البلوغ حتّى يصحّ العقد الثاني، أو أنّها معارضة بأصالة عدم تقدّم البلوغ على العقد؟ هذا أوّلاً.

وثانياً: إذا شككنا في وجود مصلحة بنظر الأب أو نظر العقلاء في الزواج الأوّل فهل هذا الشك يبطل العقد؟

الجواب:

1 ـ العقد والبلوغ إن كانا معاً مجهولي التاريخ لم يجرِ الاستصحابان أو يتساقط الاستصحابان، وإن كانا معاً معلومي التاريخ فلا معنى للشكّ في المتقدّم والمتأخّر، وإن كان أحدهما معلوم التاريخ والآخر مجهول التاريخ جرى استصحاب العدم في مجهول التاريخ دون معلومه.

2 ـ هذا الشكّ لا يوجب البطلان والأحوط في اصل هذه المسألة طلاق الأول لها وبعد ذلك يحق للثاني العقد عليها إن كانوا يعتقدون بطلان العقد الأول ولم يتم الدخول وإلا فالأحوط طلاق الثاني لها أيضاً ثم جاز لها التزويج من الزوج الأول أو شخص ثالث.

مسألة: هل يجوز التزويج بضرّة اُمّ الزوجة أي زوجة أب الزوجة؟

الجواب: نعم، يجوز ذلك.

مسألة: هل يجب الزواج على من لا يتمكّن من النظر الى امرأة أجنبيّة إلّا عن شهوة أو ريبة غالباً؟

الجواب: إن كان عدم الزواج يؤدّي به الى الوقوع في الحرام ولو بمجرّد النظر العمدي وجب عليه الزواج، وإلّا فلا.

مسألة: أحد الشباب قام بتقبيل ومداعبة امرأة ذات بعل، ولكن لم يتم الإدخال لا قُبلاً ولا دُبراً ولا حتى كشف الثياب ورؤية العورة، فهل يجوز له الزواج بها بعد طلاقها؟

الجواب: نعم يجوز.

مسألة: نذرت للَّه تعالى امرأة أن تصوم كل يوم خميس إن تمّ عقد زواجها من رجل معيّن، وهذا الرجل قال: إن تمّ عقد زواجي من هذه المرأة فللَّه عليَّ نذر أن أطأها كلّ يوم خميس، ثمّ عقد الزواج بينهما فكيف يفي كل منهما بنذره، فإن هذه الحادثة وقعت فعلاً وليست فرضيّة؟

الجواب: إن أراد الزوج من المرأة وطأَها، ولم يأذن لها بالصوم بطل نذرها.

•• مسائل في الشروط التي تذكر في العقد

مسألة: هل شرط عدم الذهاب الى الجبهة المذكور قبل الزواج ملزم؟

الجواب: إن كان الشرط ملحوظاً ضمن العقد وجب الوفاء به. بل الشرط الابتدائي أيضاً يجب الوفاء به عندنا إلّا إذا كان بمعنى مجرّد الوعد البحت دون التعهّد.

مسألة: لو اتّفق الزوج والزوجة أثناء العقد على أن لا يتزوّج الزوج زوجة اُخرى، وإذا تزوّج فعليه دفع مبلغ معيّن غرامة إلى الزوجة، فما حكم ذلك؟

الجواب: شرط عدم التزوّج باُخرى باطل كما في صريح الروايات، وأكل المال في مقابل مخالفة هذا الشرط أكل المال بالباطل، وشرط هذا المال شرط خلاف الكتاب.

مسألة: لو تعهّد الزوج بدفع مبلغ من المال إلى الزوجة في حالة طلاقه لها فما حكم ذلك؟

الجواب: نفس جواب السؤال السابق.

مسألة: لو ذهب رجل لخطبة امرأة وتواعدا على الزواج واتّفقا ضمن الوعد على دفع مبلغ من المال عند انصرافه عن الزواج فهل هذا الشرط صحيح؟

الجواب: مادام لم يعقد عليها فله حقّ الانصراف، وأخذ المال منه في مقابل الانصراف الذي يعد من حقّه أكل المال بالباطل، إذن شرطه خلاف شرط الكتاب.

مسألة: امرأة مهر أمثالها ألف ولكن زوجت نفسها بخمس مئة بشرط أن يقرضها الزوج ألفاً فما حكم هذا الزواج؟ وما حكم هذا القرض، وهل هو من الدين الذي جرّ نفعاً؟

الجواب: مقتضى الاحتياط هو الترك وإن كان الإشكال فيه أخفّ من مسألة شرط الإيجار بقيمة أرخص; لأنّ ثمن الإيجار اُجرة ولكنّ المهر ليس اُجرة بل هو بتعبير القرآن الكريم نحلة.

مسألة: إنّي طالب في الحوزة العلمية المباركة، وتريد زوجتي الذهاب الى أهلها كل4أو5أشهر لزيارتهم، ولا استطيع توفير نفقات سفرها بسبب الظروف المادية الصعبة، فطلبت منها أن تسافر كل ثمانية أشهر، فهل لي ذلك؟

الجواب: إن كانت المسألة كما ذكرت فالحقّ معك.

مسألة:هل يحق شرعاً للزوجة أن تطالب الزوج بتوفير بيت مستقلٍّ لها وهي تسكن مع ذوي الزوج في بيت واحد، ولها في البيت غرفة واحدة أو أكثر؟

الجواب: لا يحقّ لها ذلك في الحالات الاعتياديّة.

مسألة: هل يشترط في صحة النكاح تمكن الزوج من النفقة؟ وهل تجب النفقة على الصغيرة؟

الجواب: ليس شرطا في صحة النكاح، والنفقة ليست مشروطة ببلوغها.

•• مسائل في وكالة عقد الزواج

مسألة: هل يجوز للوكيل تزويج المرأة من نفسه؟

الجواب: هذا خلاف الاحتياط.

مسألة: هل يشترط في الوكالة صيغة خاصّة، أو تحصل بالتراضي سيّما في عقد الزواج؟

الجواب: ليست في الوكالة صيغة خاصّة ويكفي كلّ ما يبرز المقصود.

•• مسائل في المهر

مسألة: امرأة أهدت ابنتها لرجل لأن يتزوّج بها بلا مقابل، وللرجل إخوان بالغون يسكنون معه في البيت، وتقوم المرأة اُم الزوجة بإدارة اُمور البيت، وإخوان الزوج معتبِرةً إيّاهم كأبناء لها، فهل لها أن تصافحهم وتتحدث معهم؟

الجواب:

أولاً: لا تجوز المصافحة، وأمّا التكلّم فجائز، ولكن لابدّ من المحافظة على الحجاب الشرعي.

ثانياً: الهدية لا تجوز إلّا لرسول اللَّه (ص) وفي غيره يجب المهر.

مسألة: خطب ابنتي شخص، وبعد اللّقاء بينها وبينه تمّت الموافقة، واشترطنا على الشخص بأن يكون الصداق لابنتي كذا ألف دينار معجّل وكذا ألف دينار مؤجّل، وقد وافق على ذلك الطرفان ودوّن الصداق في نموذج عقد الزواج، وبعد أن قرأ الكاتب مضمون العقد بكامله على ابنتي أقرّت به ووقّعت على العقد، وكذلك أقرّ به الزوج ووقّع أيضاً، ووقّع شاهد على ذلك، ووقّعت العقد باعتباري وليّ أمر ابنتي، فهل تمّ بهذا الزواج شرعاً وصحّ العقد، علماً أنّ الزوج يدّعي أنّ ابنتي أصبحت زوجته شرعاً بناءً على إقرارها وتأييدي على العقد؟

الجواب: الأحوط وجوباً إجراء صيغة العقد وعدم الاكتفاء بمجرد التوقيع على ورقة العقد. أمّا إذا كنتم غير راغبين في هذا الزواج فالأحوط وجوباً هو الطلاق، وعدم الاكتفاء بمجرد المتاركة بلا طلاق. هذا كلّه إذا كان توقيع الزوج والزوجة بنيّة تحقيق العلاقة الزوجيّة، أمّا إذا كان مجرّد إبراز الرضا بما سيحقّقانه من علقة الزوجيّة فمن الواضح أنّ الزوجيّة لم تتحقّق بذلك، ولو كان أحدهما قاصداً بالشكل الأوّل والثاني قاصداً بالشكل الثاني فأيضاً لم تتحقّق الزوجيّة بذلك.

مسألة: اذا سبق ماء الزوج الى داخل فرج الزوجة بالانزال دون الادخال، فهل حاله حال الادخال في لزوم المهر والعدة وغير ذلك من الاحكام؟

الجواب: ليس حاله حال الادخال.

•• مسائل في المهر المؤجّل

مسألة: إذا كان في ذمّة المقتول مهر مؤجّل لزوجته ولا يوجد له بعد وفاته أموال غير الدية التي دفعت لأهله بعد وفاته فهل يدفع المؤجّل من مهر المرأة من الدية؟

الجواب: مهر المرأة يعتبر دَيناً ويصح تسديده من الدية.

مسألة: هل يخرج مهر المرأة المؤجّل من بيع بعض السلع الخاصّة بالميت لدفعه إلى المرأة؟

الجواب: مهر المرأة يعتبر ديناً ويصح تسديده من السلع وغيرها من التركة.

مسألة: لو طلبنا من زوجة الميت أن تبرئ ذمّة الميّت عن مهرها فهل يحقّ لنا ذلك؟ ولو أبرأته هل يسقط حقّها وتبرأ ذمة الميّت؟

الجواب: طلب الإبراء القهري لا يجوز، ولكن طلبه بمعنى الترجّي يجوز، فلو أبرأته عن اختيار ومن دون إجبار برئت ذمّة الميّت.

مسألة: هل يجب علينا أن ندفع مهر المرأة المؤجّل إن لم تكن هناك أموال خاصّة للميّت تكفي لذلك؟

الجواب: دفع مهرها من غير مال الميّت ليس واجباً.

مسألة: لو لم ندفع الغائب هل تبرأ ذمّة الميّت من المهر المؤجّل؟

الجواب: تبقى ذمّته مشغولة إلى أن يتمّ الدفع.

مسألة: لزوجتي عليَّ مبلغ ألف دينار عراقي وذلك من المهر المؤجّل، وكلّما حاولت تسديده لم استطع، والآن قرّرت تسديده، ولكن زوجتي ترفض ذلك مصرّة على عدم استلامه لحين ارتفاع قيمة الدينار العراقي، فهل لها شرعاً أن تلزمني الانتظار إلى حين ارتفاع قيمة الدنيار أو يجب عليها استلامه؟

الجواب: يجب أن يكون التسليم بالدينار لا بالقيمة، إلّا أن توافق هي على استلام القيمة.

مسألة: إنّ المهر المؤجّل لزوجتي 20مثقالاً ذهباً، ولم نتّفق على نوع الذهب، فهل يحق لي أن أشتري ما تيسّر لي من الذهب الذي يصدق عليه عرفاً أنّه ذهب؟

الجواب: كل ما يتعارف أو يفهم عرفاً الاجتزاء به لدى فرض الذهب في المهر يكون مجزياً، ولا يجب دفع أرقى أنواع الذهب.

مسألة: هل يشترط إبراء الزوجة لذمّة الزوج الذي استشهد في إحدى العمليات ولم يوفّها حقّها من المهر المؤجّل؟

الجواب: يحسن منها إبراء ذمّة الزوج.

مسألة: هل تستحقّ الزوجة حالة وفاة الزوج المهر المؤجّل من التركة؟

الجواب: تستحق الزوجة المهر من أصل التركة.

مسألة: تزوّجتُ قبل عدّة سنوات وكان المهر المؤجّل هو (600) دينار عراقي سويسري، فهل عليّ أن أدفع الآن نفس المهر المعيّن وقد هبطت قيمته كثيراً؟

الجواب: إن كان التأجيل إلى الوقت الحاضر ـ أقصد وقت الأداء ـ بتوافق الطرفين يجب نفس المبلغ (600) دينار سويسري.

مسألة: امرأة توفّيت وتركت ذهباً وأثاثاً ولها أبوان مع زوجها، ومن مهرها شرط الحج إلى بيت الله عند القدرة والاستطاعة على زوجها، هل يسقط أو يجب مبلغ الحج؟ ومن أيّ مكان وعلى أيّ سعر؟

الجواب: إن كانت مستطيعة أو أوصت للحج من ثلثها صحّ للزّوج أن يحجّ عنها أو يرسل أحداً للحج عنها، وإلاّ فعليه قيمة الحج البلدي بالسعر الحرّ للورثة.

•• مسائل في زواج المتعة

مسألة: تبادل النظر بين الرجل والمرأة بلذة وشهوة لغرض التفاهم حول الزواج المنقطع جائز؟

الجواب: هذا الأمر الذي ذكرته ليس من مجوِّزات النظر.

مسألة: هل يجوز للإنسان النظر الى الأجنبيّة قبل عقد الزواج بنيّة أنّه يريد العقد المنقطع معها لكنه لا يعلم أنّ المرأة ترغب في الزواج المنقطع، لكن توجد لديه أمارة يعوّل عليها؟

الجواب: لا يجوز.

مسألة: هل يجوز أن يتمتع بامرأة عقدت رحمها (فهي لا تحمل أبداً) من دون عدّة؟

الجواب: لابدّ من العدّة.

مسألة: هل يجوز تمتّع الأب والإبن بامرأة واحدة؟ وإذا رزق الأب بنتاً من المرأة المتمتع بها فهل يجوز للابن التمتّع بالمرأة بعد عام؟

الجواب: لا يجوز ذلك.

مسألة: هل يجوز التمتّع بامرأة وبنتها على التوالي وبعد انتهاء العدّة من الاُولى؟

الجواب: لا يجوز ذلك.

مسألة: قد يحصل في مقدّمات المتعة الكثير من المحرمات كالنظر بشهوة أو اللّمس، فهل يكون زواج المتعة جائزاً رغم هذه المحرّمات؟

الجواب: نفس المتعة حلال، ولكن هذا لا يوجب حلّيّة المقدّمات المحرّمة، فمن ارتكبها استحقّ العقاب في عالم الآخرة على تلك المقدّمات.

مسألة: هل يجوز التمتّع بالمرأة التي تعتقد بأنّ الإمام علي (عليه السلام) إله؟

الجواب: لا يجوز.

مسألة: هل يجوز الزواج المنقطع من امرأة حامل منفصلة عن زوجها، أو غير متزوّجة لكنّها حامل من صديقها (من زنا)؟

الجواب: الأول حرام يقيناً، والأحوط وجوباً ترك الثاني.

مسألة: هل يستطيع الإنسان أن يتزوّج موقتاً لمدّة خمسين سنة؟

الجواب: نعم يصح ذلك.

مسألة: هل يمكن لإنسان متزوّج أربع نساء أن يتزوّج خامسة زواجاً موقتاً لمدّة عشرين عاماً مثلاً؟

الجواب: نعم يجوز.

مسألة: هل يجوز عقد المتعة مع الفتاة الباكر بدون إذن الولي مع اشتراط عدم الإدخال لا قُبلاً ولا دُبراً؟

الجواب: لا يجوز عقد المتعة على الباكر إلاّ بإذن أبيها.

مسألة: هل يجوز التمتّع مع الباكر مع عدم الإدخال بدون إذن وليّها؟

الجواب: لا يجوز ذلك بدون إذن أبيها على الأحوط.

•• مسائل في عدّة زواج المتعة

مسألة: المرأة التي تقوم بعمليّة جراحيّة لاستئصال الرحم هل يجب عليها الالتزام بالعدّة بعد النكاح المنقطع؟

الجواب: يجب الالتزام بالعدّة.

مسألة: رجل متزوّج من امرأة زواجاً منقطعاً وكان يستخدم معها في الجماع «العازل المنوي»، فهل على هذه المرأة عدّة بعد أن يهبها المدّة؟

الجواب: إن أرادت التزويج بشخص آخر فعليها العدّة.

مسألة: هل تعتدّ اليائس في الزواج المنقطع؟ واذا مات زوجها أثناء العقد فهل عليها العدّة؟ وهل ترثه في هذه الحالة؟

الجواب: على اليائس عدّة الوفاة، وليست عليها عدّة الطلاق، ولا إرث في الزواج المنقطع.

مسألة: إذا عقد أحد على امرأة عقد المتعة دون أن يدخل بها، فهل يجب عليها العدّة عند انتهاء المدّة المتفق عليها؟

الجواب: ليست عليها العدّة.

مسألة: هل هناك عدّة للمرأة المتمتّع بها دبراً أو تفخيذاً؟

الجواب: لا عدّة في التفخيذ، أمّا وطء الدبر، فالمسألة خلافية، والأحوط الاعتداد.

•• مسائل في الزواج من الكتابية

مسألة: هل يصح عقد الزواج الدائم أو المنقطع من الكتابيّة؟

الجواب: نعم يجوز.

مسألة: هل يعتبر المسلم زوجته الكتابية بالمتعة طاهرة اثناء المعاشرة في البيت؟

الجواب: نعم، هي طاهرة، ولكنها إذا تنجّست بملاقات النجاسة ثم شككنا في طهارتها جرى عليها استصحاب النجاسة، بمعنى أنّها لو ادّعت الغسل بالماء، واحتملنا كذبها لا تصدّق، في حين أنّها لو كانت مسلمة كنّا نصدّقها في دعواها.

مسألة: العيش مع الكتابية أي الزواج المؤقت في حالة الطبخ وغسل المواعين أو لمس الأدوات المنزلية هل نحكم بطهارتها أو لا؟

الجواب: هي بالذات محكومة بالطهارة، ولكن إذا تنجّست يدها ولم نعلم بتطهيرها بالماء جرى استصحاب النجاسة.

مسألة: هل يجوز البقاء على الزوجة غير المسلمة إذا أسلم زوجها وله أطفال منها وهي الآن زوجة حسب العقد الكنيسي والمحكمي؟

الجواب: إن كانت الزوجة يهوديّة أو مسيحيّة وليست مشركة أو ملحدة جاز البقاء على نكاحها.

مسألة: هل يجوز التمتع بالمشهورة بالزنا، علماً انّها كتابيّة ونحن نعيش في أمريكا؟

الجواب: الأحوط وجوباً الترك.

مسألة: هل تعتد الكتابيّة بعد العقد الموقت مع مسلم وهي ـ كما قلنا ـ مشهورة بالزنا؟

الجواب: الأحوط وجوباً الاعتداد.

مسألة: هل يعتدّ بالزواج المتعارف لدى أهل الكتاب عندنا، فيحرم الزواج من الكتابية المتزوّجة؟

الجواب: زواج أهل الكتاب معتدّ به عندنا فلا يجوز الزواج من الكتابيّة المتزوّجة.

مسألة: في هذا البلد (أمريكا) يوجد قانون يدعى (الانفصال) يحصل بين الزوجين قبل شروع الطلاق. قد يرجع بعده الزوجان الى حالتهما الاُولى، وكثيراً ما ينتهي الى الطلاق، فهل يجوز للمسلم الزواج من الكتابيّة في فترة الانفصال؟

الجواب: لا يجوز الزواج منها في فترة الانفصال.

مسألة: هل يحقّ للمسلم اتّخاذ غير الكتابية (أمة) له إن رضيت بذلك؟ وهل يجوز شراء المرأة إذا عرضت نفسها كأمة؟ وهل يحقّ له التمتّع بها؟

الجواب: الأحوط وجوباً ترك ذلك.

مسألة: هل يجوز الزواج منقطعاً من مسيحيّة متزوّجة زواجاً قانونياً حسب قوانين تلك البلاد لكنه ليس زواجاً شرعياً بالموازين الدينيّة الكنائسيّة؟

الجواب: لا نسمح بذلك.

مسألة: هل يجوز الزواج منقطعاً من مسيحيّة مرتبطة كخليلة أو صديقة لمسيحيّ أو غيره مدة طويلة بحيث أصبحا يعيشان كزوجين في بيت واحد، وفي بعض الحالات قد يكون بينهما أولاد دون أن يتمّ الزواج القانوني أو الشرعي الكنيسي بينهما؟

الجواب: لا نسمح بذلك لأنّها لا تلتزم باستبراء رحمها من خليلها أمّا إذا علِمتَ بحصول الاستبراء بحيضة جاز ذلك.

مسألة: هل نكاح المرأة الغربية ـ الكافرة ـ في عصرنا الراهن دون عقد زواج وبنيّة التملّك جائز أو معدود من الزنا أو أنّه وطء الشبهة؟

الجواب: حرام، ويكون مع العمد زنا، ومع الخطأ أي اعتقاد الجواز وطءً بالشبهة.

مسألة: هل يجوز الزواج الدائم من الكتابية وهي باقية على دينها؟

الجواب: يجوز.

مسألة: هل يجوز الزواج من امرأة مسلمة متزوّجة من شخص كتابي على دين المسيح أو اليهود؟

الجواب: الأحوط وجوباً ترك الزواج بامرأة مسلمة متزوّجة من كتابي.

مسألة: يوجد الكثير من النساء في استراليا ليس لهنّ دين مطلقاً(أي لا دينيّات) فما حكمهنّ من حيث النكاح؟ وهل ينطبق عليهنّ ملك اليمين، أو لا؟

الجواب: لا ينطبق عليهنّ ملك يمين فإنّ ذلك لا يكون إلاّ في الحرب، أو في الاستيلاء القهري على أقلّ تقدير، من قبل وليّ الأمر.

مسألة: هل يجوز الزواج من غير الكتابيّة في حالة ترديدها الشهادتين، مع العلم بأنّها قد تعود إلى اعتقادها الأوّل بعد انتهاء مدّة العقد؟

الجواب: مع وضوح صوريّة الشهادتين لا يجوز.

مسألة: إذا أسلم ‏المسيحيّ مع زوجته،فهل ‏يحتاج ‏زواجهما الى ‏عقدجديد إسلامي؟

الجواب: لو أسلما معاً مقترنين لم يجب تجديد العقد.

مسألة: هل يجوز الاختلاء بالكتابية قبل العقد عليها بالمتعة؟

الجواب: الاختلاء الذي هو مقدّمة للعقد المنقطع من دون خوف الوقوع في الحرام لا بأس به.

مسألة: هل يجوز زواج المتعة من الكتابية الباكر، وكذا غير الباكر، التي في‏ عمر دون (الـ 18سنة) بلا إجازة وليّ أمرها مع أنّها كفيلة نفسها؟

الجواب: إن كان أبوها لا يرى مانعاً عن ذلك جاز التمتع بها مادامت بالغة سنّ التكليف الشرعي، وان لم تبلغ السنّ القانوني في نظام الحكومة.

مسألة: هل يجزي في عقد الزواج المنقطع تلقين الإمرأة التي لا تعرف اللغة العربيّة؟ وما حكم الوطء الذي حصل على فرض عدم الإجزاء؟

الجواب: التلقين من دون معرفة المعنى غير كاف، والعقد الذي تمّ على هذا الأساس يعاد، وإن وقع الوطء باعتقاد صحّة العقد فهذا وطءٌ بشبهة.

مسألة: كتابية اسلمت وزوجها لا زال كافرا ومفارقتها له بعد اربعين سنه من الزواج يوقعها في الحرج الشديد ويحرمها الكثير من الحقوق الاجتماعية؟

الجواب: هذا الحرج لا يصحح بقاء العلقة الزوجية.

•• مسائل في الاعراس

مسألة: هل يجوز التقاط الصورة من الأعراس حال كون العروسة في فستان زفافها، علماً بأن الصورة تعرض على المصوّر الذي يقوم بغسل وطبع الفلم؟

الجواب: إن لم يترتّب على ذلك هتك أو أثر محرّم، فهو جائز.

مسألة: اعتاد الناس في مجالس عقود الزواج على إدخال الزوج على زوجته وتقبيله إيّاها أمام النساء الأجنبيات، فهل هذا جائز؟ وهل يجوز إذا كانت النساء من المحارم؟

الجواب: إن لم يترتّب على ذلك أثر محرم كالنظر الى غير المحارم، أو إثارة الفساد، فهو جائز.

مسألة: عندما يكون عقد قران تدعى الى العقد كثرة من النساء ويكون فيهنّ الشابّات، وتجلس الإمرأة المعقودة على كرسيٍّ خاصّ، وفي لباس خاصّ ويأتي إليها زوجها لإجراء بعض المراسم المعتادة من لبس القلادة والحلقة والساعة، وتؤخذ الصور وبأشكال خاصّة ومتعدّدة ممّا تصبح مثيرة لشهوة بعض النساء، فهل يحرم إقامة هذا المجلس؟

الجواب: إن كان هذا مثيراً للشهوة فالأولى تركه.

مسألة: اذا دعي الشخص لحفل عرس لأناس بينه وبينهم قرابة شديدة، وعندهم غناء وطبل وزمر، ويخشى من عدم الذهاب اليهم حدوث القطيعة والزعل، فما هو حكمه؟

الجواب: يشترك ان اقتضت الضرورة الاشتراك ولكن لا يستمع الى ما يحرم الاستماع اليه اما السماع غير المقصود وغير الملتفت اليه فلا يحرم.

•• مسائل في تمكين الزوجة لنفسها

مسألة: المتعارف ان التمكين التام يتم بعد العرس، فلو طلب الزوج التمكين قبل ذلك فهل يجب على الزوجة إجابته؟

الجواب: ان لم يصل هذا المتعارف الى مستوى الشرط الضمني تجب عليها اجابته.

مسألة: ما هي حدود طاعة الزوج الشرعيّة التي إن خالفتها المرأة وقعت في المعصية؟

الجواب: تجب على الزوجة طاعة الزوج في الاستمتاعات الجنسيّة وفي الخروج من البيت، أي لا يجوز لها الخروج من دون إذنه.

مسألة: هل يجب على الزوجة أصل التمكين فقط، أو الطريقة التي يحدّدها الزوج أيضاً؟

الجواب: يجب على الزوجة تمكين الزوج من أنواع الاستمتاع ما عدا الوطء من الدبر، ولم أعرف مقصودكم بكلمة الطريقة، فإن كان المقصود هو نوع الاستمتاع، فالجواب ما ذكرناه.

•• مسائل في حق المضاجعة

مسألة: ما هي أقصى مدّة للزوج يجوز له أن يكون بعيداً عن زوجته فيها إذا كان مسافراً لأجل العمل خارج البلاد؟

الجواب: الزوج مادام مسافراً لعمله فحقّ المضاجعة ساقط عنه.

•• مسائل في العزل

مسألة: ما معنى العزل؟ وهل يجوز؟

الجواب: العزل يعني إخراج الآلة قبل الإنزال كي ينصبّ المنيّ خارج الفرج، وهو جائز.

•• مسائل في وطىء الدُبر

مسألة: هل يستفاد من الآية الشريفة:(نِساؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأتوا حَرْثَكُمْ أنَّى شِئْتُمْ)[1]جواز وطء المرأة حتّى ولو في دبرها كما يقول بعض المفسّرين؟

الجواب: لا علاقة للآية بالمجامعة في الدُبر; لأنّ الحرث ليس من الدُبر.

مسألة: هل إتيان الزوجة دبراً لا يفعله إلاّ أراذل الشيعة، كما ورد عن المعصوم (عليه السلام)؟

الجواب: لا يجوز ذلك إلاّ بموافقة الزوجة ورضاها.

مسألة: هل يجوز وطء الزوجة دبراً في أيّام العادة وغيرها؟

الجواب: يجوز بشرط رضا الزوجة، وفي أيّام العادة الأحوط الترك.

•• مسائل في الاستمناء بيد أو بدن الزوجة وبالعكس

مسألة: هل يجوز للزوج الإستمناء بيد زوجته (وكذلك العكس بالنسبة للزوجة)؟ وهل هناك فرق بين كونه أثناء عمليه الجماع أم لا؟

الجواب: يجوز.

مسألة: هل يجوز للغائب عن زوجته (او الغائبة عن زوجها) تخيلها لفرض اثارة الشهوة.

الجواب: ان كان يؤدي الى الوقوع في الحرام لم يجز.

مسألة: هل يجوز للرجل أن يقذف على الفراش أو على ملابسه وهو ماسك بزوجته؟

الجواب: الاستمناء ببدن الزوجة جائز.

مسألة: هل يجوز الاستمناء بتخيّل الزوجة حتى مع عدم وجودها؟

الجواب: إذا كان المنيّ يخرج بمجرد تخيّل الزوجة بدون مسّ العضو، فهو جائز.

•• مسائل في قسمة الزوجات

مسألة: اذا وجب القسمة كما لو كانت عنده زوجتان أو أكثر وبات عند احداهما ولما وصل دورها طالبت المبيت في غرفة خاصة، والزوج يأتي ويطالب بالمبيت في غرفة أخرى فهل يجب عليه اجابة طلبها؟

الجواب: تجب عليها اجابة طلبه.

مسألة: ما هي القسمة الواجبة بين الزوجات، وهل يجوز لي أن اهب واحدة شيئأ ولا اهب الاخرى؟

الجواب: هذا خلاف الاحتياط ولكن المشهور جوازه.

•• مسائل في البكارة

مسألة: هل أرش البكارة هو نفس مهر المثل، أو هو أمر مغاير له؟

الجواب: نفس مهر المثل.

مسألة: إذا اُزيلت بكارة الفتاة لحادث خارجي غير الوطء فهل يجوز العقد عليها بالنكاح المنقطع والدخول بها بدون إذن وليّها؟

الجواب: الأحوط وجوباً ترك العقد المنقطع عليها بدون إذن الأب.

مسألة: رجل تزوج بفتاة على أنها باكر فتبين بعد الدخول انها ثيب وحامل لثلاثة أشهر من زنى مع رجل مشرك، هل هذا العقد صحيح أم ماذا؟

الجواب: الاحوط ان ينتظر وضع الحمل ثم يجدد العقد عليها هذا ان لم تكن من المشهورات بالزنا او ممن لها مهنة الزنا.

•• مسائل في الزنا

مسألة: متى يصدق على الزانية أنها مشهورة بالزنا؟ أي ما هي الضابطة في انطباق العنوان عليها؟

الجواب: العنوان عرفيّ، أي المرجع في صدق العنوان وعدمه هو العرف.

مسألة: إذا زنا ـ نعوذ باللَّه ـ بامرأة باكر قبلاً أو دبراً فهل يحرم عليه التزويج بها؟

الجواب: الزنا بغير ذات البعل وذات العدة لا يوجب الحرمة، ولكن الأحوط استبراء رحمها بحيضة قبل التزويج بها.

مسألة: رجلٌ زنى بامرأة ثمّ تزوّج ابنتها وأنجب منها أربعة أولاد فما هو حكم زواجه منها، وما حكم الأولاد؟

الجواب: إنّني أرى أنّ الزنا بالاُمّ لا ينشر الحرمة إلى البنت ما لم تكن المزنيّ بها عمّة أو خالة للزاني.

مسألة: المرأة المزني بها الحامل، هل يجوز لغير الزاني التزويج بها اثناء حملها؟

الجواب: الاحوط الترك.

مسألة: ما تقولون في ولد الزنا هل هو محرم لأبيه وأمه وهكذا اخته وخالته وغيره، فيترتب عليه ما يترتب على الولد الشرعي الا ما استثني من الارث؟

الجواب: يحتاط في الجمع بين الحجاب بينهما من ناحية وعدم الزواج بينهما من ناحية اخرى.

•• مسائل في اللواط

مسألة: ماهو رأيكم فيما إذا حصل اللّواط ـ نعوذ باللَّه ـ فهل يجوز للفاعل ان يتزوّج أخوات المفعول به؟ وهل يجوز أن يتزوّج المفعول به من أخوات الفاعل؟ وإذا وقع الزواج والحالة هذه فكيف الخلاص إن كان حراماً؟

الجواب: يجوز تزوّج المفعول به من أخوات الفاعل، ولا يجوز ـ على الأحوط ـ تزوّج الفاعل من أخوات المفعول به، وإذا وقع الزواج بعد اللّواط وجب الفراق وليطلّق على الأحوط.

--------------------------------------------------------------------------------

[1] ـ البقرة: 222.